مجَتُمع جَنٌوِنٌ ٱنٌميّ |.| cʀᾄzყ ᾄᾗмἶ
http://im18.gulfup.com/2012-06-15/1339789278221.png



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالعاب المنتدىالتسجيلدخول
http://www.3rbz.com/uploads/29ee201542801.gif
http://www.3rbz.com/uploads/3994b237ac914.gif

http://www.3rbz.com/uploads/bc6078c8441d3.gif

http://www.3rbz.com/uploads/71328b4384aa2.gif


شاطر | 
 

 معالم و آثار تاريخية فلسطينية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ѕαяα
عضوِ مٱسًسًيّ
عضوِ مٱسًسًيّ
avatar


مُساهمةموضوع: معالم و آثار تاريخية فلسطينية    الجمعة سبتمبر 07, 2012 2:16 am




سأنقل لكم هنا عن المدن و الأثار و المعالم التاريخية لدولة فلسطين المحتلة ..




نبذة تاريخية عن فلسطين
*************************




الإسم
المرجح أن اسم فلسطين مشتق من اللفظ بلست وهم من شعوب البحر التي دخلت
فلسطين من جزيرة كريت في الألف الثاني قبل الميلاد حيث أقاموا فيها ممالكهم
وامتزجوا بالسكان الأصليين، أي العرب الكنعانيين، وهكذا أعطوا البلاد
اسمهم بعد أن كانت تعرف باسم ارض كنعان وكما يقول المؤرخون فان الكنعانيون
هم من الشعوب والقبائل السامية العربية التي دخلت فلسطين من شبه الجزيرة
العربية في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد.وقد عرفت فلسطين منذ القدم باسم
ارض كنعان نسبة إلى هؤلاء الكنعانيين وقد ورد ذلك في الوثائق العراقية
والسورية والمصرية القديمة بصيغة كناخني أو كنياخي كما ورد في التوراة أيضا
( pelest)أما الاسم فلسطين فقد عرف منذ أقدم الأزمنة، فقد ذكر في الوثائق
المصرية القديمة بصيغة بلست وفي المصادر الآشورية بصيغة فلستيا أو فلستو (
بلستو ) ، وفي التوراة بصيغة إيريتس بلشيتم أي أرض الفلسطينين وفي ذلك
اشارة لعروبتها فقط ، وبلفظه الحالي عن المؤرخ اليوناني هيرودوتس أبو
التاريخ . وكما يعتقد يقول المؤرخون فإن الفلسطينين الحاليين ينتمون إلى
الشعوب والقبائل الكنعانية العربية، السكان الأصليين هم الفلسطينيين العرب


تعتبر
فلسطين جزء من بلاد الشام أو سوريا الطبيعية والتي تضم بالإضافة إلى
فلسطين كل من سوريا ولبنان والأردن. تقع فلسطين في وسط الشرق الأوسط، عند
الطرف الجنوبي الغربي من قارة آسيا ، على الشاطئ الشرقي للبحر الأبيض
المتوسط. يحدها لبنان شمالاً ، وسوريا والأردن شرقًا ، والبحر الأبيض
المتوسط ومصر غربًا ، والبحر الأحمر جنوبًا ، وتبلغ مساحتها 27027
كلم2وتحتل فلسطين موقعًا استراتيجيًا فريدًا ، فهي عدا عن كونها قلب الوطن
العربي وصلة الوصل بين جزأيه الآسيوي والإفريقي ، تشكل أيضًا عقدة التقاء
القارتين الآسيوية والإفريقية ، وممرًا عالميًا بين القارات الثلاث آسيا
وأوروبا وأفريقيا ، وصلة وصل بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.
وتمتاز فلسطين أيضًا بمكانتها المقدسة في نظر الأديان السماوية وتشتهر
بمدنها المقدسة وخاصة القدس والخليل وبيت لحم والناصرةونظرًا لموقعها
الإستراتيجي هذا ولمكانتها الدينية في نظر الأديان السماوية شكلت فلسطين
ملتقى لطرق برية وبحرية منذ أقدم العصور وأدت دورًا مهمًا في التجارة
الدولية والتبادل الحضاري بين الأممعصور ما قبل التاريخيعتبر سكان فلسطين
من صنع تاريخ طويل يمتد لعشرات الآلاف من السنين.وقد أقام الإنسان لقديم في
فلسطين منذ اقدم العصور والتي يقسمها العلماءكما يليالعصر الحجري
القديم(الباليوليت):ويمتد من 100000سنة ق.م حتى1000 سنة ق.م. عثر على مواقع
إقامة الإنسان الأكثر قدما في فلسطين في موقع العبيدية إلى الجنوب الغربي
من بحيرة طبريا,ويعتبر هذا الموقع من اقدم ما عرفه علم الآثار حتى الآن من
المخلفات البشرية في العالم حيث يعود تاريخ تلك المخلفات إلى نحو مليون
عام.بالإضافة إلى هذا الموقع هناك العديد من المواقع الأخرى التي يعود
تاريخها لهذا العصر ونذكر منها على سبيل المثال مغارة الطابون في جبال
الكرمل حيث عثر على هياكل عظمية متحجرة لما يطلق عليه العلماء علميا اسم
الإنسان القديم الفلسطيني Palaeo anthropus Palaestiniensis .:العصر الحجري
الوسيط والحديث الميزوليت و النيوليتمن10000سنة ق.م حتى 5000 سنة ق.م. في
هذا العصر هجر الإنسان القديم الفلسطيني المغاور والكهوف وانتقل الى السهول
والوديان حيث أقام القرى وسكن فيها.وقد تميز هذا العصر بالانتقال إلى
الزراعة وتدجين الحيوانات وصناعة الأدوات الزراعية.ويعتقد المؤرخون أن
فلسطين كانت مهد الزراعة الأولى ومنها انتقلت الزراعة إلى بقية مناطق
العالم. ولذلك فقد أطلق المؤرخون على هذه الحضارة الزراعية البدائية اسم
الحضارة النطوفية نسبة إلى وادي النطوف غربي القدس حيث كان موطنها الأصلي.
وهناك الكثير من المواقع في فلسطين التي يرجع تاريخها إلى الحضارة النطوفية
ونذكر منها جبال القدس والمنطقة الواقعة غربي بحيرة الحولة ولكن أهمها هي
مدينة أريحا في جوار البحر الميت والتي يعود تاريخها إلى ما قبل الألف
السابع ق.م، وهذه المدينة المسورة سبقت بآلاف السنين أي استيطان مديني
معروف حتى الآن وحتى قبل الأهرامات المصرية . ولذلك فقد اعتبر المؤرخون
مدينة أريحا أقدم مدينة في التاريخ .: العصر الحجري النحاسي
الكالكوليتويمتد من 5000 سنة ق.م. حتى 3000 سنة ق.م في هذا العصر بدأ
الإنسان القديم الفلسطيني بصناعة الفخار وباستخدام الأدوات الصوانية
والنحاسية . وفي فلسطين الكثير من المواقع التي تدل على هذا العصر ونذكر
منها المنطقة الواقعة شرقي البحر الميت والمنطقة والواقعة بجوار نابلس ،
ومجدّو ، وبيسان ومنطقة بئر السبع حيث عثُر على عدد كبير من الدمى
والتماثيل المصنوعة من العاج وعلى عدد كبير من الحلى النحاسية ...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕαяα
عضوِ مٱسًسًيّ
عضوِ مٱسًسًيّ
avatar


مُساهمةموضوع: رد: معالم و آثار تاريخية فلسطينية    الجمعة سبتمبر 07, 2012 2:17 am

مسجد قبة الصخرة

*****************



مسجد قبة الصخرة
يقع في حرم المسجد الاقصى في القدس وتحديدا شمال المسجد. وقد أمر ببنائه
الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان خلال الفترة 688م - 692م فوق صخرة
المعراج. ولا يزال حتى يومنا هذا رمزاً معماريا للمدينة

و
يذكر بعض العلماء أن الكنائس التي بناها فرسان الهيكل فيما بعد تأثرت
بأسلوب العمارة الإسلامية وبنمط قبة الصخرة, ويظهر ذلك جليا في كاستل دل
مونتي ..


التسمية
***********


نسبة
إلى الصخرة المشرفة التي كانت أحد عناصر حدث الإسراء والمعراج. وقد بناه
عبد الملك بن مروان عام 72هـ لاستقطاب المسلمين إلى هذه النقطة المقدسة،
وذلك نتيجة لانتقال العاصمة من المدينة المنورة إلى دمشق وإقامة الأمويين
في بلاد الشام، ويقع وسط هضبة صخرية واسعة تسمى الحرم الشريف ويقع على
امتداد محوره الجامع القبلي.
[


وتقع
الصخرة المقدسة في مركز هذا المسجد ويعتقد العامة أن هذه الصخرة معلقة بين
السماء والأرض وهذا اعتقاد خاطئ. ويوجد أسفل الصخرة كهف به محراب قديم
يطلق عليه مصلى الأنبياء، ويحيط بالصخرة سياج من الخشب المعشق من تجديدات
السلطان الناصر محمد بن قلاوون عام 725 هـ، وتحيط بمنطقة الصخرة أربع
دعامات من الحجر المغلف ببلاطات الرخام بينها 12 عموداً من الرخام تحمل 16
عقدا تشكل في أعلاها رقبة أسطوانية، تقوم عليها القبة ..


وصف المسجد

*************



هو
بناء من الحجر على تخطيط مثمن طول ضلعه نحو 12,5 م وداخل المثمن الخارجي
مثمن اخر داخلي وفي كل ضلع من اضلاعه ثلاثة عقود محمولة على عمود وثمانية
اكتاف وداخل المثمن الثاني دائرة من 12 عمودواربعة اكتاف وفوق الدائرة قبة
قطرها 20,44 م وارتفاع القبة الحالي يبلغ 35,30 مترا عن مستوى التربة، وفقا
لابن فاقية (903). مرفوعة على رقبة اسطوانة فتحت بها 161م نافذة، وهي من
الخشب تغطيها من الداخل تغطيها من الداخل طبقة من الجبص ومن الخارج طبقة من
الرصاص، وللمسجد أربعة أبواب متعامدة.


أما
القبب الخارجية والداخلية فهي منظمة على هيكل مركزي. هيكل القبة الخارجية
مشبوك على إطار الاسطوانة الخارجية. هذا الإطار مصنوع من جسور خشبيه موصولة
مع بعضها لتشكل سلسلة دائرية مستمرة. فوق هذة الجسور يوجد شبكة خشبيه يوضع
عليها طبقة الغطاء الخارجية.




الصخرة:






هي
عبارة عن قطعة ضخمة من الصخر تقع تحت القبة في وسط المسجد، طولها من
الشمال إلى الجنوب حوالي 18 مترا، وعرضها من الشرق إلى الغرب حوالي أربعة
عشر مترا، وأعلى نقطة فيها مرتفعة عن الأرضية نحو متر ونصف، وحولها درابزين
من الخشب المنقوش والمدهون، وحول هذا الدرابزين مصلى للنساء وله أربعة
أبواب، يفصل بينه وبين مصلى الرجال سياج من الحديد المشبك.



المغارة:







وتفع
تحت الصخرة، وينزل إليها من الناحية الجنوبية بأحد عشر درجة، وشكلها قريب
من المربع وطول كل ضلع حوالي أربعة أمتار ونصف، ولها سقف ارتفاعه ثلاثة
أمتار، وفي السقف ثغرة اتساعها متر واحد وعند الباب قنطرة مقصورة بالرخام
على عمودين ..






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕαяα
عضوِ مٱسًسًيّ
عضوِ مٱسًسًيّ
avatar


مُساهمةموضوع: رد: معالم و آثار تاريخية فلسطينية    الجمعة سبتمبر 07, 2012 2:22 am

المسجد الأقصى

*****************
















المسجد الأقصى
هو واحد من أكثر المعالم قدسية عند المسلمين، حيث يعتبر أولى القبلتين في
الإسلام. يقع المسجد الأقصى داخل البلدة القديمة لمدينة القدس في فلسطين.
وهو اسم لكل ما دار حول السور الواقع في أقصى الزاوية الجنوبية الشرقية من
المدينة القديمة المسورة، ويعد كل من مسجد قبة الصخرة والجامع القبلي من
أشهر معالم المسجد الأقصى.


وقد
ذكر في القرآن حيث قال الله: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ
لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي
بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ
الْبَصِيرُ﴾ . وهو وأحد المساجد الثلاثة التي تشد الرحال إليها، كما قال
رسول الله محمد " لا تشدُّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام،
ومسجدي هذا (المسجد النبوي)، ومسجد الأقصى"(البخاري 1189 ومسلم 1397 واللفظ
للبخاري). يطلق العامة تسمية "الحرم القدسي الشريف" على المسجد الأقصى،
ولكنها تسمية خاطئة لا تصح، ففي الإسلام حرمان فقط متفق عليهما هما: المسجد
الحرام والمسجد النبوي.


يقدس
اليهود أيضا نفس المكان، ويطلقون اسم "جبل الهيكل" على ساحات المسجد
الأقصى نسبة لهيكل النبي سليمان المفترض. وتحاول العديد من المنظمات
اليهودية المتطرفة التذرع بهذه الحجة لبناء الهيكل حسب معتقدها.






وصف الأقصى
********************


















المسجد
الأقصى هو المنطقة المحاطة بالسور المستطيل الواقعة في جنوب شرق مدينة
القدس المسورة والتي تعرف بالبلدة القديمة. وتبلغ مساحة المسجد قرابة الـ
144 دونماً ويشمل قبة الصخرة والمسجد الأقصى حسب الصورة المرفقة، وعدة
معالم أخرى يصل عددها إلى 200 معلم. ويقع المسجد الأقصى فوق هضبة صغيرة
تسمى هضبة موريا وتعتبر الصخرة هي أعلى نقطة في المسجد وتقع في موقع القلب
بالنسبة للمسجد الأقصى الشريف.


وتبلغ
قياسات المسجد: من الجنوب 281م ومن الشمال 310م ومن الشرق 462م ومن الغرب
491م. وتشكل هذه المساحة سدس مساحة البلدة القديمة، وهذه الحدود لم تتغير
منذ وضع المسجد أول مرة كمكان للصلاة بخلاف المسجد الحرام والمسجد النبوي
اللذان تم توسعيهما عدة مرات.


وللمسجد
الأقصى أربعة مآذن هي مئذنة باب المغاربة الواقعة الجنوب الغربي، مئذنة
باب السلسلة الواقعة في الجهة الغربية قرب باب السلسلة، مئذنة باب الغوانمة
الواقعة في الشمال الغربي، ومئذنة باب الأسباط الواقعة في الجهة الشمالية.






التسمية

***********





المسجد الأقصى هو الاسم الإسلامي الذي سماه الله لهذا المكان في القرآن حيث قال:


((
سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ
الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ
لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ )) ..



ومعنى الاسم الأقصى أي الأبعد والمقصود المسجد الأبعد مقارنة بين مساجد الإسلام الثلاثة أي أنه بعيد عن مكة والمدينة على الأرجح.

وقد
كان المسجد الأقصى يعرف ببيت المقدس قبل نزول التسمية القرآنية له، وقد
ورد ذلك في أحاديث النبي حيث قال في الحديث الذي رواه الإمام أحمد بن حنبل
في حديث الإسراء ..



{ روي عن أنس بن مالك في مسند أحمد :

(أُتِيتُ
بِالْبُرَاقِ وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ
الْبَغْلِ يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ، فَرَكِبْتُهُ
فَسَارَ بِي حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ فَرَبَطْتُ الدَّابَّةَ
بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ فِيهَا الأنْبِيَاءُ، ثُمَّ دَخَلْتُ
فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ
عَلَيْهِ السَّلَام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ
فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ قَالَ جِبْرِيلُ: أَصَبْتَ الْفِطْرَةَ ثُمَّ عُرِجَ
بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ...} ..



وكانت
منطقة القدس تعرف أيضاً في تلك الفترة باسم إيلياء. وكل هذه الأسماء تدل
على عظمة وقدسية وبركة المسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين...





تاريخ بناء المسجد

******************





على
عكس ما يعتقد البعض أن المسجد الأقصى بناه عبد الملك بن مروان - وهو
اعتقاد خاطئ حيث أن عبد الملك بن مروان بنى (قبة الصخرة) فقط. أما المسجد
الأقصى فهو قديم, فهو أولى القبلتين, وثاني مسجد وضع في الأرض، بنص الحديث،
وفي اعتقاد المسلمين ان الأرجح أن أول من بناه هو آدم، اختط حدوده بعد
أربعين سنة من إرسائه قواعد البيت الحرام، بأمر من الله. وجاءت هجرة
إبراهيم من العراق إلى الأراضي حوالي العام 1800 قبل الميلاد. وبعدها، قام
برفع قواعد البيت الحرام، ومن بعده إسحاق ويعقوب، المسجد الأقصى. كما أعيد
بناؤه على يد سليمان حوالي العام 1000 قبل الميلاد. ومع الفتح الإسلامي
للقدس عام 636م (الموافق 15 هجرية)، بنى عمر بن الخطاب المصلى القبلي، كجزء
من المسجد الأقصى. وفي عهد الدولة الأموية، بنيت قبة الصخرة، كما أعيد
بناء المصلى القبلي، واستغرق هذا البناء قرابة 30 عاما من 66 هجرية/ 96
هجرية-685 ميلادية /715 ميلادية، ليكتمل بعدها المسجد الأقصى بشكله الحالي
..










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕαяα
عضوِ مٱسًسًيّ
عضوِ مٱسًسًيّ
avatar


مُساهمةموضوع: رد: معالم و آثار تاريخية فلسطينية    الجمعة سبتمبر 07, 2012 2:30 am



المسجد العمري بغزة

*********************















المسجد العمري يعتبر من أقدم وأعرق مسجد في مدينة غزة ، ويقع وسط "غزة القديمة" بالقرب من السوق القديم حيث انة كان معبد وثني وتم تحويلة الي كنيسة من قبل الملكة هيلانة ومع دخول الإسلام اصبح مبنى مهجور حيث تم اعمارة وتحويلة إلى مسجد سمي بالعمري نسبة إلى عمر بن الخطاب صاحب العهدة العمرية.وتبلغ
مساحته 4100 متر مربع ، ومساحة فنائه 1190مترا مربعا ، يحمل 38 عامودا من
الرخام بنيانه المتين والجميل ، والذي يعكس في جماله وروعته ، بداعة الفن
المعماري القديم في مدينة غزة ·

ويصف الشيخ عثمان الطباع
في كتابه "إتحاف الأعزة في تاريخ غزة" المسجد العمري بقوله : "الجامع
العمري الكبير الكائن بوسط مدينة غزة بالقرب من سوقها وهو أعظم الجوامع
وأقدمها وأحسنها وأمتنها وأتقنها ، وفيه بيت كبير قائم على ثمانية وثلاثين
عامودا من الرخام واسطوانات متينة البناء وفي وسطه قبب مرتفعة على عامود
فوق عامود من الجانبين - من الباب الشرقي على الباب الغربي وهوالكنيسة التي
أنشأها أسقف غزة برفيريوس على نفقة الملكة "أفذوكسيا" ، " وقل أن يوجد لها
نظير في بلاد الشام ، ولذلك يقصد الإفرنج والسواحل هذا المحل إلى الآن من
مكان بعيد، ولم يكن لها غير الباب الخلفي والطاقات المرتفعة - ولما

فتحت
غزة أيام الخليفة الأعظم صاحب الفتوحات أمير المؤمنين عمر بن الخطاب جعلت
هذه الكنيسة جامعا ثم زيد فيها صف خيم من الجهة القبلية وجعل فيه محراب
ومنبر وجعل موضع الناقوس منارة ثم فتح للبيت المذكور - الباب الشمالي
المعروف بباب التينة والشباكان الشماليان وكذلك الباب القبلي" ·



















و
ورد في الموسوعة الفلسطينية عن سبب تسميته بالجامع العمري : "سمي بالجامع
العمري نسبة إلى الخليفة عمر ، صاحب الفتوحات ، وبالكبير لأنه أكبر جامع في
غزة" ·

وحسب
الموسوعة : "عمر هذا الجامع من قبل الملوك والوزراء والمصلحين كما تشهد
بذلك الكتابات المنقوشة على أبوابه وجدرانه · وقد أنشأ له السلطان (لاجين)
سلطان المماليك بابا ومئذنة سنة 697هـ / 1281م ·

ووسعه الناصر محمد · وعمر وكذلك في العهد العثماني · وقد أصاب الجامع خراب كبير في الحرب العالمية الأولى فتهدم القسم الأعظم منه وسقططت مئذنته ·












وقد جدد المجلس الإسلامي الأعلى عمارة الجامع سنة 1345هـ / 1926م تجديدا شاملا وأعاد بناءه بشكل فاق شكله السابق" ·
ووصف العلامة عبد الله بن مخلص
المسجد أثناء زيارته في كتابه "المساجد الأثرية في فلسطين" : "هذا مسجد
واسع الجنبات مرتفع الأركان · ووضعه يدل على أنه قديم البناء · ويظهر من
(الرقم) التاريخية الملصقة على أبوابه ، كباب القيسارية والباب الشرقي وباب
الغرفة أن السلطان الملك
الناصر بن قلاوون قد أنشأ فيه زيادة سنة 730هـ 1329 - 1330م · وأن الملك المنصور لاجين أنشأ الباب الشرقي والمئذنة في سنة 730هـ / 1291م ، وأنه لما سقط المسجد المعلق المعروف بإنشاء الأمير سيف الدين بلبان المستعربي
أنشأ ذلك المسجد مكانه من مال الوقف المعروف ببانيه الأول · إلا أن باب
الغرفة يعود إلى المسجد المعلق لا إلى المسجد الكبير نفسه" ·







مكتبة ومخطوطات


********************












ويمتاز
المسجد العمري بمكتبة مهمة احتوت على العديد من المخطوطات في مختلف العلوم
والفنون ، وعن ذلك يتحدث عبد اللطيف أبو هاشم مدير قسم التوثيق والمخطوطات
والمكتبات بوزاة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية في كتابه "المساجد
الأثرية في مدينة غزة" : "ترجع نشأة هذه المكتبة إلى الظاهر بيبرس
البندقداري الذي كان محبا لغزة ، وشديد العطف على أهلها ، وهو الذي أقام
بها المنشآت من مساجد وزوايا ومستشفيات و(بيمارستانات) ومكتبات ، فكانت هذه
المكتبة (مكتبة العمري) تحتوي على نيف وعشرين ألف كتاب في مختلف العلوم
والفنون ، وكانت تسمى في السابق مكتبة الظاهر بيبرس" · ويقول عبد اللطيف :
"في هذه المكتبة يوجد قسط وافر من كتب العلماء الغزيين ووقفياتهم التي
كانوا يقفونها ، فنجد في بداية كل مخطوط أو مطبوع العبارة التالية : {ورد
لمكتبة الجامع العمري الكبير من - فلان على ألا يباع أو يبدل (حسب شروط
الموقف)} ، نجد في هذه المكتبة بعض النوادر مثل ديوان (ابن قزاعة) الغزي
الصوفي ، وكتب الخطيب التمرتاشي الغزي ، وكتب الشيخ الطباع ، وكتب الشيخ
سكيك ، وكتب الشوا ، وكتب بسيسو ، وغيرهم من العلماء الأجلاء الذين
كانوامنارا يهتدى بهم· ولم يخل كتاب من كتب المكتبة - سواء أكان مخطوطا أم
مطبوعا - إلا وللشيخ الطباع عليه بصمات ، حيث كان يقوم بكتابة كل ما يتعلق
ببيانات الكتاب من : تاريخ ورود ، واسم المورد أو المتبرع أو الواقف ، وقد
عمل سجلا للمكتبة بحيث حصر جيمع مقتنياتها" · ويذكر عبد اللطيف : "تحتوي
مكتبة الجامع العمري على مائة واثنين وثلاثين مخطوطة - ما بين مصنف كبير
(مجلد) ورسالة صغيرة (···) ، ويعود تاريخ نسخ أقدم مخطوط إلى سنة 920هـ ·
وهو بعنوان {شرح الغوامض في علم الفرائض} 75 وهو من تأليف بدر الدين محمد
بن أحمد المارديني المتوفي سنة 867هـ وناسخه هو أحمد بن محمد العسلي
المالكي الأزهري ، وقد ورد لمكتبة الجامع العمري الكبير إهداء من مكتبة
الشيخ علي أبو المواهب الدجاني مفتي مدينة يافا قبل عام 1948 بواسطة حفيده
السيد يوسف الدجاني" · ويشير عبد اللطيف في كتابه إلى أن المخطوطات في حالة
يرثى لها ، فأغلبها قد ضربتها الأرَضة والرطوبة ، والبعض منها تعفن وتآكل
بسبب عوامل الجو ، والزمن والإهمال وعدم الصيانة ، وهذا مما يجعل هذه
الكنوز بلا فائدة ويحول دون الاستفادة منها" · ويقول عبد اللطيف في لقاء مع
(الشبكة الإسلامية) : "المخطوطات بحاجة لمكان خاص تحفظ فيه يتوفر فيه هواء
ورطوبة معتدلين ، مع الأخذ بعين الاعتبار أن عمر المخطوطات يتجاوز الخمسة
والأربعة قرون" · وثمة مشكلة أخرى عانت منها هذه المخطوطات ردهًا من الزمن
قبل أن تتمكن وزارة الأوقاف الفلسطينية من إيجاد حلول لهذه المشكلة من خلال
المشاركة في دورات تدريبية في مؤسسة جمعة الماجد للثقافة والتراث ، وجامعة
الدول العربية ، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، للتدريب على
صيانة المخطوطات والمحافظة عليها · كما تبرعت مؤسسة الماجد بأجهزة لترميم
المخطوطات ، بحيث يتم معالجة وإعادة تصنيع الورق الذي صنعت منه تلك
المخطوطات" ·






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕαяα
عضوِ مٱسًسًيّ
عضوِ مٱسًسًيّ
avatar


مُساهمةموضوع: رد: معالم و آثار تاريخية فلسطينية    الجمعة سبتمبر 07, 2012 2:33 am

تاريخ غزة

************







غزة
هي أكبر مدينة في قطاع غزة، في الجنوب الغربي لفلسطين على شاطئ البحر
الأبيض المتوسط، يقدر عدد سكان قطاع غزة بـ 1.500.000 نسمة حتى عام 2006.
تولت السلطة الفلسطينية إدارة المدينة تطبيقا لاتفاق أوسلو سنة 1993 بعد أن
كانت تتخذها قوات الجيش الإسرائيلي مقرا لها أثناء احتلال قطاع غزة ما بين
1967 و1994.




نبذة تاريخية

***********



مدينة
غزة من أقدم مدن العالم، اكتسبت أهمية بالغة نتيجة لموقعها الجغرافي
الحساس عند التقاء قارتي آسيا وإفريقيا، مما منحها مكانة إستراتيجية
وعسكرية فائقة، فهي الخط الأمامي للدفاع عن فلسطين، بل والشام جميعها
جنوباً، والموقع المتقدم للدفاع عن العمق المصري في شمالها الشرقي أورثها
وظيفة الميدان وساحة القتال لمعظم الإمبراطوريات في العالم القديم
والحديثة، الفرعونية، والآشورية والفارسية واليونانية والرومانية ثم
الصليبية، وفي الحرب العالمية الأولى. كما أن موقع مدينة غزة عند خط
التقسيم المناخي، وعلى خط عرض 31.3 درجة شمال خط الاستواء جعلها تحتل
الموقع الحدّي بين الصحراء جنوباً، ومناخ البحر المتوسط شمالا، وعليه فهي
بين إقليمين متباينين منحها ذلك دور "السوق" التجاري النابض بالمنتجات
العالمية، الحارة والباردة منذ أقدم العصور. عّزز هذا الموقع الهام موقعها
المميز فوق تل صغير يرتفع بنحو "45" متراً عن سطح البحر الذي تبتعد عنه
نحوا من ثلاثة كيلومترات.





المدينة القديمة

**********



كانت
غزة القديمة تحتل مساحة تقدر بنحو كيلو متر مربع فوق هذا التل، يحيط بها
سور عظيم له عدة أبواب من جهاته الأربعة، وكان أهمها باب البحر أو باب
"ميماس" نسبة لمينائها غرباً، وباب "عسقلان" شمالاً و"باب الخليل" شرقاً،
وأخيراً باب "دير الروم" أو "الداروم" جنوباً، وقد اعترى هذه التسميات
الكثير من التبدل وفقاً لاختلاف وتبدل الزمن والإمبراطوريات، وكانت هذه
الأبواب تغلق مع غروب الشمس، مما جعلها حصينة مستعصية على أعدائها. وجميع
هذه العناصر القوية جعلت أجدادنا من العرب الكنعانيين الذين أسسوها قرابة
الألف الثالثة قبل الميلاد يسمونها "غزة" كما أطلق عليها هذا الاسم نفسه
العرب المعينيون الذين سكنوها ولهم دورهم الفاعل في إنعاشها فيما قبل
الميلاد وتوطدت صلاتهم مع أهل غزة بفعل علاقات النسب والمصاهرة.




غزاتوه.. غزة هاشم

***************





أطلق
عليها الفراعنة أيام "تحتمس الثالث" (1447-1501) قبل الميلاد "غزاتوه"
وارتبط اسمها بـ "الكنز" الذي قيل بأن "قنبيز" قد دفنه أيام الفرس. وبقي
أسمها "غزة" خالداً دون تغيير أو تبديل وأطلق عليها العرب "غزة هاشم" حيث
دفن بها جد الرسول "صلى الله عليه وسلم" أثناء أحدى رحلاته قبل الإسلام في
نهاية القرن الخامس وبداية القرن السادس الميلادي تقريباً. فلا غرابة
والحالة هذه أن يطلق عليها "خليل الظاهري" لقب "دهليز الملك"، وأن يصفها
"نابليون" بأنها بوابة آسيا ومدخل إفريقيا لتؤكد جميعها حساسية موقعها
وأهميته






مدينة غزة

***********






بعد
سنوات طويلة من الاحتلال الإسرائيلي حرمت فيها مدينة غزة من هويتها
التاريخية، بدأت المدينة تستعيد ماضيها المجيد، فلقد أثبتت الأبحاث
التاريخية والكتابات القديمة بأن غزة تعد من أقدم مدن العالم.


ونظراً
لموقعها الجغرافي الفريد بين آسيا وأفريقيا، وبين الصحراء جنوباً و البحر
المتوسط شمالاً، فإن مدينة غزة كانت وما زالت تعتبر أرضاً خصبة ومكاناً
ينشده المسافرون براً وبحراً، كانت غزة دائماً مكاناً تجارياً غنياً، و ذلك
كان سبباً كافياً لتعاقب احتلال المدينة من قبل جيوش كثيرة على مر
التاريخ. و بعد سنوات طوال من الاحتلال الإسرائيلي للمدينة، يمضي الغزيون
قدماً نحو بناء مدينتهم العريقة.


ولقد
تم في الآونة الأخيرة تحقيق الكثير من الإنجازات، ويستطيع الزائر للمدينة
أن يستمتع بشاطئها الجميل وبحسن ضيافة أهلها. وكما هو طائر العنقاء " شعار
مدينة غزة "، فإن المدينة قد ولدت من جديد من بين الرماد وبدأت مرحلةً
جديدةً من حياتها .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕαяα
عضوِ مٱسًسًيّ
عضوِ مٱسًسًيّ
avatar


مُساهمةموضوع: رد: معالم و آثار تاريخية فلسطينية    الجمعة سبتمبر 07, 2012 2:35 am




تاريخ اريحا

***************







يعتبر
الخبراء الأثريون أن مدينة أريحا هي من أقدم مدن فلسطين إذ يرجع تاريخها
إلى العصر الحجري القديم أي نحو 7000 سنة قبل الميلاد بل يذهب البعض منهم
إلى أنها اقدم مدينة في العالم قائمة حتى اليوم.



وقد حدد الخبراء موقع أطلالها عند تل السلطان الذي يقع على بعد 2 كيلو متر شمالي المدينة الحالية بالقرب من نبع عين السلطان.
هاجمها الهكسوس فيما بين 1750 –1600 ق. م واتخذها قاعدة له، وكانت أول
مدينة كنعانية تهاجم من قبل بني إسرائيل على يد يوشع بن نون سنة 1188 ق.م،
واحرقوا المدينة وأهلكوا من فيها، ثم قام المؤابيين بإخراج اليهود سنة 1170
– 1030 ق.م بقيادة الملك عجلون .








ازدهرت أريحا في عهد الرومان ويظهر ذلك في آثار الاقنية التي اكتشفوها والتي تظهر في وادي نهر القلط .
وفي عهد المسيح عليه السلام ازدادت شهرة المدينة، حيث زارها المسيح عليه السلام كما زارها النبي زكريا عليه السلام .
ويرجع الفضل إلى الرومان في تعمير المدينة وازدهارها، ففي عهد قسطنطين
الكبير 306 – 327 م انتشرت المسيحية في أريحا وأقيمت في ضواحيها الأديرة
والكنائس وأصبحت مركزاً لأسقفية، وكذلك ازدهرت في عهد البيزنطيين وتقدمت
حتى دخلت تحت حكم العرب المسلمين في القرن السابع الميلادي وأصبحت تابعة
للرملة مركز جند فلسطين .



وقد أصبحت في صدر الإسلام أهم مدينة زراعية في الغور، حيث انتشرت فيها زراعة النخيل وقصب السكر والموز وغيرها.
ثم خضعت أريحا لحكم الصليبيين بعد أن غزوا فلسطين، وأصبحت مركزاً للجيش
الملكي الصليبي بقيادة ريموند الذي غادرها بجيشه بعد أن سمع بقدوم
الأيوبيين بقيادة صلاح الدين الأيوبي، حيث جعلوها جسراً لهم في فلسطين
للاتصال بقواتهم وولاتهم في الشام .
ثم خضعت للحكم الملوكي، و أصبحت جزءاً من مملكة دمشق، وفي أثناء الحكم
العثماني أصبحت أريحا ناحية بعد أن كانت قرية، ويقيم فيها حاكم يدعى
المدير، ثم أصبحت قضاء في عهد الانتداب البريطاني، وكانت مركزاً للقضاء حتى
عام 1944 إلى أن ألغته سلطات الانتداب البريطاني و ألحقته بقضاء القدس،
وفي عام 1965 عادت مركزاً للقضاء واستمرت كذلك إلى أن احتلها الصهاينة عام
1967.






في اماان الله





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معالم و آثار تاريخية فلسطينية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجَتُمع جَنٌوِنٌ ٱنٌميّ |.| cʀᾄzყ ᾄᾗмἶ :: ♥ ڗحلۃ حۈَل ٱلعٱلمَ ♥ :: آڵآٹٍآر آڵٺآرۑڿۑھٍ ۅآڵڛۑآحھٍ *()-
انتقل الى: